منتدى مجنون الحسين


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الزهراء في سورة الدهر - الإنسان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1580
تاريخ التسجيل : 05/09/2008

مُساهمةموضوع: الزهراء في سورة الدهر - الإنسان   الثلاثاء 7 أكتوبر - 6:41

آية ( الإِطعَام ) ، وهي قوله عزَّ وجلَّ :
( وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً ) الإنسان : 8 - 9 .
وقصتها كما في تفسير الكشاف للزمخشري عن ابن عباس : أن الحسن (ع)والحسين (ع) مَرِضَا ، فعادهما رسول الله (ص) في ناس معه ، فقالوا : يا أبا الحسن ، لو نَذرتَ على ولديك .
فَنَذَر عَليٌّ وفاطمةُ وجَارِيَتُهُما فِضَّة (عليهما السلام) إن برءا (ع) مما بِهِما أن يَصومُوا ثلاثة أيام .
فَشُفِيَا (ع) وما معهم شيء .
فاستقرض عليٌّ (ع) من شَمْعُون الخيبري اليهودي ثلاث أَصْوُعٍ من شعير ، فَطحنت فاطمة (ع) صاعاً ، واختبزت خمسة أقراص على عددهم .
فوضعوها بين أيديهم لِيُفطِرُوا ، فَوقَفَ عليهم ( مِسكين ) وقال :
السَّلام عليكم يا أهلَ بيتِ محمدٍ ، مِسكينٌ مِن مَساكِين المُسلمين ، أطعِمُونِي أطعمكمُ اللهُ من موائد الجنة ، فآثروه (ع) وباتوا لم يذوقوا إلا الماء ، وأصبحوا صياماً .
فلما أمْسَوا ووضعوا الطعام بين أيديهم وقف عليهم ( يَتِيم ) ، فآثروه (ع).
ووقف عليهم ( أسيرٌ ) في الثالثة ، ففعلوا (ع) مثل ذلك .
فلما أصبحوا أخذَ علي بيد الحسن والحسين ، وأقبلوا إلى رسول الله (ص) ، فلما أبصرهم وهم يرتعشون كالفِرَاخ مِن شِدَّة الجوع قال (ص): مَا أشد مَا يَسُوؤُنِي ما أرى بكم .
فانطلق (ص) معهم ، فرأى فاطمة (ع) في محرابها قد التصق ظهرها ببطنها ، وغارت عيناها ، فساءه (ص) ذلك ، فنزل جبرائيل وقال : خذها يا محمد ، هَنَّأَكَ اللهُ في أهل بيتك ، فَأقرَأَهُ السورة .
وفي هذه السورة – أي : سورة الإنسان ، أو : سورة هَلْ أَتَى– نكتة رائعة جداً ، وقد ذكرها الزمخشري في تفسيره الكشاف ، عند تفسيره لهذه السورة قال :
( إنَّ الله تعالى قد أنزلَ ( هَلْ أَتَى ) في أهلِ البيت (ع) ، وَلَيس شَيءٌ مِن نعيم الجَنَّةِ إِلاَّ وَذُكِرَ فيها ، إِلاَّ ( الحُور العِين ) ، وذلك إِجلالاً لفاطمة (ع)) .
فهذا هو إبداع القرآن الكريم ، وهذه هي بلاغته والتفاتاته ، وهذه هي عظمة فاطمة الزهراء (ع) عند ربها العظيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجنون الحسين
مدير الادارة
مدير الادارة
avatar

عدد الرسائل : 1933
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 05/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الزهراء في سورة الدهر - الإنسان   الخميس 9 أكتوبر - 21:10

السلام على سيدتنا ومولاتنا
السلام على المظلومة
السلام على المغصوب حقها
السلام على المكسور ضلعها

بارك الله بيك اخي ابو محمد
احسنت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://majnonalhussein.ahlamontada.net
احمد
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1580
تاريخ التسجيل : 05/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الزهراء في سورة الدهر - الإنسان   الجمعة 17 أكتوبر - 13:09

مشكور على المرور ابو جعفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزهراء في سورة الدهر - الإنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجنون الحسين :: المنتدى الاسلامي :: ( فاطمة بضعة مني فمن اذاها فقد اذاني )-
انتقل الى: